رحل الأحباب


يا سائل الدار عمن كان يسكنها
لا تطرق الباب فأهل الدار قد رحلوا
قد رحلوا عن الأنظار و الدنيا
و هم في القلب سكانا فما رحلوا
سل الجدران كم سهروا و كم ضحوا
برغد العيش و ما عنا به ضنوا
كم كانوا لنا سند المحبين
و قد رحلوا و بقي الله لنا السند
كشمعات بظلم الليل تحترق
أضاءت لنا أعمارنا و ما وهنوا
قد رحلوا و ما ذالت تؤانسنا
و ملء القلب ذكراهم لها سكن

مع تحياتي / علي موسى

تعليقات

alhelaly2020.blogspot.com

قصيدة أبحث عن ذاتي

ذكريات عاشق